Feeds:
المقالات
تعليقات

الولايات المتحدة الامريكية/ أصوات العراق: يحرص العراقيون المقيمون في الولايات المتحدة الامريكية على الحفاظ على عاداتهم وتقاليدهم وطقوسهم الخاصة بعيد الفطر رغم سرعة وتيرة الحياة العملية هناك، فيما يرى البعض الاخر منهم ان العيد في الخارج يكرس الاحساس بالغربة.

وتقول ندى احمد، من سكنة مقاطعة ساندياكو التابعة لولاية كاليف

ورنيا الامريكية في اول يوم من ايام عيد الفطر، انا “احرص دائما ورغم عملي المتعب القيام ببعض الزيارات الى الاهل والاصدقاء الموجودين في نفس مدينتي لتبادل تهاني العيد معهم كجزء من الحفاظ على طقوس العيد”، مبينة في حديث لوكالة (أصوات العراق) وهي تحاول الخروج من منزلها مسرعة للتوجه لزيارة احد اصدقاءها بمناسبة العيد, بعد يوم عمل شاق “طبعا توقيت تبادل الزيارات هنا في يوم العيد يكون في المساء بعد عودتنا من العمل على خلاف ما تعودنا عليه عندما كنا في العراق حيث كنا نتبادل الزيارات ولاسيما لعائلة اهل الزوج او الزوجة عند الصباح”.
وتقول عروبة الطائي، وهي عراقية تسكن في ولاية تكساس الامريكية، لـ(أصوات العراق) “رغم سرعة وتيرة الحياة والعمل هنا في امريكا الا اننا لانزال نحرص على الحفاظ على عادات وتقاليد وطقوس العيد التي تعودنا عليها منذ كنا صغارا، والتي نحرص على ان ننقلها لاولادنا من اجل تذكيرهم دائما بجذورهم العراقية”.

ويحتفل المسلمون في كل بقاع الارض بعيد الفطر الذي يلي ثلاثين يوما من الصيام عن الطعام والشراب في كل يوم من ايام شهر رمضان، من الفجر الى زوال الشمس.

ويرى بعض العراقيين في اميركا ان العيد يكرس لديهم الاحساس بالغربة كونهم بعيدين عن بلدهم الام واهلهم في العراق، كما يرى يعقوب يوسف الذي مضى على وجوده في الولايات المتحدة الامريكية قرابة سنتين، ويقول لـ(أصوات العراق) انا “اشعر بالغربة في ايام الاعياد اكثر من اي وقت مضى، كونه يحرك بي احساس الحنين للوطن والى الاهل والاحبة والاصدقاء”.

اما نورس خلدون، وهوعراقي مقيم في ولاية جورجيا الامريكية، يمني نفسه بـ عودة الامن والاسقرار للعراق ليتمكن يوما من قضاء العيد في بلده.
ولايقتصر الحفاظ على تقاليد العيد لدى عراقيي أمريكا على تبادل الزيارات فحسب بل يتعداه ليشمل عمل (الكليجة) التي تعد اهم نوع من المعجنات التي يحرص العراقيون على عملها في البيت لأضفاء بهجة العيد والشعور به.
و تقول المهندسة وداد عبد القادر، من سكنة ولاية كاليفورنيا الامريكية، في حديث لـ(أصوات العراق) “نحرص في كل عيد على صناعة المعجنات خصوصا الكليجة، للشعور بوجود العيد، لان هذا ما تعودنا عليه مذ كنا صغارا في

العراق، عندما كنا نشارك اهلنا في تقطيع الكليجة قبل يوم من حلول العيد”.

وينتشر مئات الالاف من العراقيين في الولايات الامريكية المتحدة، حيث يقيمون فيها بعد موجات الهجرة التي بدأت منذ سبعينيات القرن الماضي وحتى الان، ولاسيما في العامين الماضيين عندما فتحت الولايات المتحدة باب الهجرة للعراقيين خصوصا العاملين مع قواتها في العراق.

بسمه تعالى

سيستأنف سماحة المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي ( دام ظله ) القاء درس البحث الخارج يوم الاحد 12 – شوال – 1432هـ الموافق 11-9-2011م في تمام الساعة الرابعة و النصف عصراً بأذنه تعالى .

ادارة مكتب سماحة المرجع

الديني آية الله العظمى الشيخ

محمد اليعقوبي ( دام ظله )

Hello world!

Welcome to WordPress.com. After you read this, you should delete and write your own post, with a new title above. Or hit Add New on the left (of the admin dashboard) to start a fresh post.

Here are some suggestions for your first post.

  1. You can find new ideas for what to blog about by reading the Daily Post.
  2. Add PressThis to your browser. It creates a new blog post for you about any interesting  page you read on the web.
  3. Make some changes to this page, and then hit preview on the right. You can always preview any post or edit it before you share it to the world.

يستحبّ في كلّ ليلة من ليالي شهر رمضان صلاة ركعتين: تقرأ في كلّ ركعة الحمد، والتّوحيد ثلاث مرّات.. فإذا سلّمت تقول: سُبْحانَ مَنْ هُوَ حَفيظٌ لا يَغْفُل، سُبحانَ مَنْ هُوَ رَحيمٌ لا يَعْجَلُ، سُبْحانَ مَنْ هُوَ قا ئِمٌ لا يَسْهُو، سُبْحانَ مَنْ هُوَ دائِمٌ لا يَلْهُو!.. ثمّ تسبّح بالتّسبيحات الأربع سبع مرّات ثمّ تقول: سُبْحانَكَ سُبْحانَكَ سُبْحانَكَ، يا عَظيمُ اغْفِرْ لِيَ الذَّنْبَ الْعَظيمَ!.. ثمّ تصلّي على النّبي وآله عشر مرّات.
قال النّبي (ص) لجابر بن عبد الله: يا جابر!.. هذا شهر رمضان مَن صام نهاره، وقام ورداً من ليلته، وصان بطنه وفرجه، وحفظ لسانه؛ لخرج من الذّنوب كما يخرج من الشّهر.. قال جابر: يا رسول الله (ص) ما أحسنه من حديث!.. فقال رسول الله (ص): وما أصعبها من شروط!..